خطأ
  • XML Parsing Error at 9:19. Error 76: Mismatched tag

رؤية واقعية للتطور في الحوزة العلمية

الإثنين, 31 كانون2/يناير 2011 10:16
نشرت في أخبار

وكالت رسا للاخبار- يرى استاذ الدراسات العليا (ابحاث الخارج) في الفقه و الاصول أن التطور و التغيير يعد أمراً لا سبيل للفرار منه مؤكدً على ضرورة إدارة التحول و التغيير في الحوزة العلمية تحت اشراف مراجع التقليد مع الاحتفاظ بالسنن الاصيلة و العميقة التي تتوفر فيها.

ذكرت وكالت رسا للاخبار أن الاستاذ آية الله هادوي الطهراني استاذ ابحاث الخارج في الحوزة العلمية في قم المقدسة، تحدث الليلة الماضية في الملتقى الدوري لاساتذة الدراسات العليا في الحوزة العلمية و الذي حضرة سماحة المرجع آية الله العظمى صافي الكلبايكاني (مد ظله العالي) عن رؤيته للمسائل المختلفة التي تخص الشأن الحوزوي و من ضمنها موضوع التحول و التغيير في الدراسات الحوزوية.

في البدء أشار سماحته لمقاطع من بيانات و كلمات سماحة القائد (دام ظله الشريف) التي القاها في زيارته الأخيرة لمدينة قم المقدسة، قائلاً: لقد بين السيد القائد في كلماته هذه القضية بنحو جيد و انه لايقصد من التحول في الحوزة القضاء على الاصالة و السنن.

ثم تعرض سماحة الاستاذ هادوي الى بيان المعنى الدقيق للتحول و التطور قائلا: إن التغيير و التطور يعني الاحتفاظ بالسنن الموروثة مع تلبية متطلبات المجتمع كافة، مضيفا: إن مسالة التغيير و التطور في الوسط الحوزوي قضية ينبغي النظر اليها من اكثر من زاوية، و هذا ما أكد عليه السيد القائد حيث حذر كثيراً من الفهم الخاطئ لقضية التغيير و التطور لان هذا سيؤدي بنا الى الابتعاد عن الاهداف و الخط الذي تروم الحوزة الوصول اليها و تحقيقها.

بعدها عرج سماحة الاستاذ هادوى على قضية مهمة أخرى و هي أن التحول و التطور ينبغي أن يقع تحت اشراف مراجع التقليد و العلماء الكبار، مضيفاً: نحن لانشك بان التغيير و التطور أمر ضروري و انه قادم لامحالة سواء شئنا ذلك أم أبينا، لكن المهم في القضية أن نتمكن من إدارته و لابد ان يقع هذا الأمر تحت اشراف المراجع و بإدارة مجموعة من العلماء من ذوي الاختصاص الذين يدركون مغزى التحول و التطور مع رعاية مقتضياته و لوازمه.

كما عرج آية هادوي الطهراني على الحديث عن خصائص اسلوب التعليم و الطريقة المتبعة في الحوزة العلمية معتبراً ذلك من أرقى الاساليب التعليمية المعتمدة في جميع بلدان العالم.

وأكد سماحته على ضرورة الاهتمام بالسنن الاصيلة المتجذرة في الوسط الحوزوي قائلا: يتوفر الاسلوب التعليمي الحوزوي على مجموعة من الطرق الفاعلة و من هنا تمكنت الحوزة العلميةعلى مر التاريخ من امداد الحوزة بالكثير من العلماء الكبار و جهابذة الفقهاء.

و في مقطع آخر من حديثه تعرض الاستاذ هادوي الى الاشارة الى حقيقة كون الحوزات العلمية هي الميراث العظيم الذي وصلنا عن الائمة عليهم السلام مذكراً بان الحوزات العلمية كانت على مر التاريخ هي الحاملة للواء الاسلام الاصيل و الحافظة لتراث الائمة (ع)، مضيفاً أن انتصار الثورة الاسلامية بقيادة الامام الخميني (ره) أحدث تحولا كبيراً في أوساط الحوزات العلمية الشيعية.

مكتب آية الله مهدي هادوي الطهراني

خبرگزاری رسا